الموقف و المدی

تقع محافظة کرمنشاه علی مساحة  کیلومتر مربع فی غرب ایران. تمثل هذه المقاطعة حوالی  بالمئة من اجمالی مساحة البلاد.

و تکون من حیث المدی الثامن عشر مقاطعة فی البلاد.

هذه المقاطعة هی المجاورة من الشمال الی محافظة کردستان و من الجنوب الی محافظة لورستان و ایلام، و من الشرق الی محافظة همدان و من الغرب هی المجاورة للعراق. و لها اکثر من 200 کیلومتر من الحدود المشترکة مع العراق.

کرمنشاه هی منطقة شبه جبلیة و جبال زاغروس تغطی جزءاً کبیراً من المقاطعة.

 

الطقس فی کرمنشاه

تتمتع محافظة کرمنشاه بمناخ مداری. یتأثر مناخ محافة بالعدید من العوامل التی تجلب المناخ الی هذه المنطسقة من بین المعالم الأثریة بهذه المقاطعة:

طاق بستان: یقع موقع طاقبستان التاریخی، علی سفح تلٍّ یحمل نفسم الإسم، بجانب نَبع (عین) فی الهامش الشمالی الشرقی بکرمنشاه فی هذا الفناء، هناک آثار من العصر الساسانی، بما فی ذلک فن النحت الحجری لأرداشر الثانی، و هناک نوعان من الشرفات الحجریة تسمّی الشرفات الصغیرة و الکبیرة.

تقع شرفة صغیرة علی  الجانب الأیسر من النحت الحجری لأرادشر الثانی و شرفة کبیرة علی الجانب الأیمن من الشرفة الصغیرة.

 

و قد دعا ابن فقیه و ابن رسته هذا المکان «شبدیز» و یطلق علیه یاقوت الحموی «قصر شیرین».

کما اطلق علیه حمدالله مستوفی «طاق وسطام» و البعض الآخر اطلق علیه «طاق بهستون»، «طاق بیستون» و «تخت بُستان». یعرف السکان المحلیون أیضاً المنطقة بإسم «طاق وَسان» و «طاق بَسان» لإنّ «سان» تعنی حرفیاً «الحجر» و «طاق وسان» هو القوس الذی تمّ حفره فی الحجر.

تکیه معاون الملک

تکیه معاون الملک یکون أحد بقایا عصر القاجار فی مدینة کرمنشاه.

بلاطها الفرید یجعل هذا المبنی یبرز من بقیة تکایا المدینة. یقع هذا المبنی فی نسیج المدینة القدیم فی حیّ آبشوران القدیم و شارع شهید حداد عادل. تمّ بناءه علی أوامر حسین خان، المعروف بإسم معین الرعایا و هی تتألف من ثلاثة أجزاء: الحسینیة و زینبلیة و العباسیة.

بناء بیستون

یقع هذا البناء شبه المستطیل فی اتجاه الشرق و الغرب شمال خان صفوی بیستون و امام فرهاد تَراش، أسفل الطریق القدیم همدان-کرمنشاه.

هذا البناء یتکون من جزأین. أبعاد الجزء الشرقی من 80 الی 85 متر و الجدران المحیطة بعرض 40/2 مت

مدخل هذا المبنی علی الجانب الشرقی، أبعاد الجزء الغربی من 44 الی 55 متر، الذی یتصل بالقسم الشرقی عبر مدخل.

هذا الجزء هو فی الواقع یتشکل الفناء الخلفی للمجمع واجهة الجدران منقوشة بکتل مجریة و الجزء الداخلی من الجدران مصوغة من الذبیحة الحجریة و هاون الجص. علی الجدران الخارجیة یتمّ انشاؤه علی فترات معینة من الدروع المستطیلة بطول 10/3 متر. علی بعض الکتل الحجریة لهذا المبنی، توجد علامات علی المنحوتات الساسانیة.

 

معبد أناهیتا

یقع معبد أناهیتا فی وسط مدینة کنغاور فی طریقه الی مدینة همدان-کرمنشاه. تمّ بناؤه علی تلّ یبلغ أقصی ارتفاع له اثنین و ثلاثین متراً بالنسبة لسطح الأرض المحیط به خریطة هذا الهیکل الرباعی هی 204*224 متراً، کانت هذه الخلایا مصنوعة من الذبیحة الحجریة و هاون الجص و مجرهم الخارجی منحوت بالحجارة الکبیرة. و هی مغلقة فی شکل جاف .

و فی بعض الحالات، تمّ استخدام مشابک الجدید و الرصاص لربط بعض الکتل.

دعا بعض المؤرخین هذا المبنی معبداً لإلهة أناهیتا. کانت أناهیتا الهة المیاه البکر و الجمال و الوفرة و البرکة فی عصر ما قبل الإسلام.

و قد اتبع بعض العلماء الآخرین کتابات المؤرخین الإیرانیین و العرب من القرن الثالث الهجری و قد أشاروا الی أن هذا المبنی باعتباره قصراً غیر مکتمل لخسرو برویز.

کما قام البعض ببنائها فی أواخر القرن الثالث و بدایة القرن الثانی قبل المیلاد.

و ینسبها اشخاص آخرون الی القرن الأول قبل المیلاد. و ینسب سیف اله کامبخش- باحث البناء- بثلاث فترات أخمینیة، البارثیة و الساسانیة.

و مسعود آذرنوش مستکشف آخر للبناء، یعتقد أنه قصر غیر مکتمل لخسروبرویز فی أواخر العصر الساسانی. 

معبد النار چهارقابی

 

«چهار قابو» أو «چهار قابی» و هذا یعنی أربعة أبواب، احد معابد النار الساسانیة فی بلدة قصر شیرین الحدودیة.

هذا هو نوع من معبد النار التی بها ممرات الطواف و مع مرور الزمن، أنهار رواقها، و فقط فی بعض أجزاء یمکن رؤیتها، هذا الموقد غرفة مربعة مع أبعاد 24*24 متراً و کان لها سقف علی شکل قبة یبلغ قطرها 16 متراً لم یبقی لها أثر الآن. و لا یمکن رؤیة سری بقایا الأقراط فی ارکانها الأربعة تحتوی هذه الغرفة المربعة علی اربعة مداخل الذی یؤدی الی الشرفة حول الفناء المرکزی، یوجد حول هذه المبنی عدد من الغرف و المساحات التی تمّ تحدید أجزاء منها نتیجة الحفریات الأثریة الأخیرة. تمّ بناؤه باستخدام مواد مثل حجر الذبیحة و هاون الجص و له قبة من الطّوب.

التعرف علی الجذب الطبیعیة

متنزه غابة طاق بستان

تقع الحديقة على الحافة الشمالية لمدينة كرمانشاه على سفوح جبل «براو». العناصر الطبيعية مثل الجبال و الينابيع و المناظر الطبيعية و البحيرات الصناعية و وجود نقوش حجرية من العصر الساساني لقد خلقت بيئة جذابة و مذهلة. بسبب المناخ الطبيعي و المناخ المعتدل، جذبت هذا المكان انتباه الملوك الساسانيين وهناك اختيروا للترفيه و صيدهم الملكي. بحیث على جانبي شرفة طاق بستان العظيمة، نحتت مشاهد الصيد للملك الساساني. هذه الحديقة هي واحدة من أكثر المناطق جاذبية في مدينة كرمانشاه بسبب المرافق الترفيهية و المعالم السياحية.